مهرجان ليوا للرطب

تحول مهرجان ليوا للرطب إلى موعد سنوي لعشاق التراث والأصالة وللمحتفين بخير أرض أبوظبي ورطبها. ويقام المهرجان بدورته الثامنة في ليوا بالمنطقة الغربية من إمارة أبوظبي، وهي الواحة الغناء التي بقيت على مر القرون بوابة خضراء للصحراء.

ومنذ انطلاقته الأولى قبل سبع سنوات، ظلت رؤية المهرجان تهدف إلى جعل النخيل والتمور رمزاً لأصالة الماضي ومصدر خير للحاضر وضماناً للمستقبل لتجسد وصية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية طيب الله ثراه.

تقام الدورة الثامنة من مهرجان ليوا للرطب تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

يدعم المهرجان بأبعاده التراثية والثقافية والاقتصادية جهود أبوظبي الرامية إلى وضع ليوا والمنطقة الغربية على خريطة السياحة العالمية.

اهداف المهرجان

– الاستمرار على نهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مؤسس النهضة الزراعية، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وولي العهد الأمين سمو الشيخ محمد زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تنمية زراعة النخيل بالإمارات.

– توعية الأخوة المواطنين المزارعين بطرق الزراعة الحديثة والعناية بأشجار النخيل حيث أن تكون مردودا اقتصادياً نافعاً.

– تشجيع المزارعين على مزيد من الاهتمام بجودة انتاج الرطب.

– الارتقاء بأصناف تمور الإمارات الى التميز.

– التأسيس لمهرجان سنوي لكي يصبح مناسبة لتبادل الخيرات الفنية بين المزارعين لزراعة أفضل وأجود الأنواع.

– جعل مهرجان الرطب يوما ضمن الروزنامة السياحية للدولة.

– الاحتفاء بمدينة ليوا بما تمثله من امتداد تراثي وثقافي يصل الحاضر بالماضي.